تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الانتقائيين في طعامهم يستهلكون سعرات حرارية أقل عند تناول وجباتهم الغذائية، كما أنهم أكثر عرضة لتناول كميات أقل بمرتين من الحصص المخصصة لهم من الفواكه والخضار في اليوم الواحد، فضلا عن كونهم يتناولون كمية أقل من الدهون والبروتين مقارنة بالأطفال الذين لا يعانون من سلوك الانتقائية في الطعام.[1] ونتيجة لذلك، فهم لا يحصلون على المعدل الموصى به من العناصر الغذائية المطلوبة، وبالتالي قد يعرضهم هذا الأمر لخطر الإصابة بالعديد من المشاكل والاضطرابات المتعلقة بالتغذية.[2]

كما أن تناول كميات غير كافية من الفواكه والخضروات قد يؤدي إلى انخفاض معدل تناول الألياف، والفولات حمض الفوليك، وفيتامين “C” وفيتامين “E”، التي تعد من العناصر الغذائية ذات الوظائف الهامة، والمرتبطة بشكل مباشر بالصحة والعافية. [3] [4]

  • يساعد فيتامين ” C ” في تعزيز مناعة الجسم.[3]
  • تساعد الألياف في الوقاية و/أو الحد من الإصابة بالإمساك
  • تساعد الألياف في تسهيل عملية الهضم، وذلك بإضافة الماء للب ا رز من أجل تنظيم عملية الخروج.[3] [4]
  • • يعتبر حمض الفوليك عنصراً أساسياً لنمو الجسم
  • يعتبر الفيتامين “C” و “E” من مضادات الأكسدة الهامة التي تساعد على الوقاية من تلف الخلايا

مراجع